عودة المطربة نجاة الصغيرة بأغنية “كل الكلام” بين الرفض والقبول

عودة المطربة نجاة الصغيرة بأغنية “كل الكلام” بين الرفض والقبول
نجاة

سؤال يجيب عليه المستمعون، هل بغد غياب فترة طويلة عند عودة المطرب، هل يكون متألقاً بعد الغياب، مثل المطربة نجاة الصغير التي قررت العودة إلى ساحة الغناء بعد غياب دام نحو 15 عاما، وتصدر 左旋肉碱 أغنية جديدة بعنوان “كل الكلام” مع مطلع العام الجديد، لكن الأغنية لم تحدث صدٍ كبير، ما جعل البعض يتساءل “هل هناك عمر افتراضي لصوت المطرب؟”، مما يؤدي لعزف الجمهور عن سماعه.

ويجيب عن هذا السؤال الموسيثار المتصدر دائماً للمشهد، حلمي بكر حيث يقول: “بالطبع.. صوت الفنان له عمر افتراضي، فالممثل غير المطرب، لأن الممثل قد يستمر في التمثيل حتى لو على كرسي متحرك، بعكس المطرب، الذي يؤثر في صوته عدة عوامل خارجية من الناحية العمرية والزمنية”.

ويوضح الموسيقار حلمي بكر، أن “الغنا أعصاب، والدليل لو حد اتنرفز صوته بيتغير، دي ناحية عصبية، الصوت عشان يخرج لازم يبقى بقوة معينة، عشان مايخرجش عن المقام ويرتعش، وطبيعة أي إنسان أن يتغير صوته حينما يكبر”.
ويشير الموسيقار حلمي بكر إلى أن هناك مرحلة توهج وتألق للمطرب مثل شادية، وأم كلثوم، وفايزة أحمد، لكن ينحدر مستوى الصوت بعدها ويتغير، وهذا ما حدث مع وردة في آخر أيامها، حيث قدمت 7 أو 8 أغنيات، كان صوتها يفقد تألقه، وفي هذه المرحلة من تغير الصوت، تظهر “شطارة” الملحن، الذي يتعامل مع الناحية العمرية والزمنية للمطرب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.